We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

عطلة التلاميذ ودور الأهل

2 1 76
18.01.2019

خلال الأسبوعين الماضيين، مرّت أيّام عدّة حيث كانت حال الطقس لا تسمح بفتح المدارس أبوابها. فأقفلت بقرار رسمي وبقي التلامذة في بيوتهم.

ويجب التنويه أنّ الطلاب كلهم سواء كسالى أم مجتهدين يبتهجون يوم العطلة، فهم ينامون بضع ساعات إضافية في الصباح ويقومون بنشاطاتهم المفضّلة خلال النهار... إلّا أنّ الواقعة مرهقة للأهل الذين «يكرهون» يوم العطلة هذا لأسباب كثيرة أهمّها الحيرة و«كيف يمكن لأطفالنا أن يستفيدوا من يوم العطلة؟».

ما أهمية العطلة بالنسبة للتلامذة؟

المدرسة هي البيت الثاني للتلميذ. هي تهتم بصقل شخصيته وتساعده في كسب العادات الحسنة، كما تحرص على تهذيب سلوكه وتقوّي صفاته الحميدة.

وطبعاً، للمدرسة دور أساسي في تثقيف الطفل وتحضيره لمواجهة المجتمع من خلال الالتزام في حضور الصفوف يوميّاً دون تأخير على مواعيد الدراسة.

كما تشجّع الطفل على القيام بواجباته المنزلية وغيرها من العادات التي يتعلّم من خلالها تنظيم حياته. فتحوّل التلميذ إلى........

© الجمهورية